جديد الاخبار


الرئيسية الرئيسية » الأخبار » منوعات متفرقة » إقتطاعات "ترامب" في الميزانية تثير مخاوف الوسط الثقافي في أمريكا

إقتطاعات "ترامب" في الميزانية تثير مخاوف الوسط الثقافي في أمريكا


  إقتطاعات

وكالة أنباء الشعر

تثير المقترحات المتعلقة بالميزانية التي كشف عنها الرئيس الأميركي «دونالد ترامب» مخاوف كبيرة في عالم الثقافة في الولايات المتحدة على أوضاع السكان الأكثر فقرًا وفي المناطق النائية لما تتضمنه خصوصًا من إلغاء التمويل الفيدرالي لمحطات التلفزيون والإذاعة العامة ووقف المساعدات للأوساط الفنية.


هذه ليست المرة الأولى التي تحاول فيها السلطة التنفيذية أو الكونغرس المساس بهذه الميزانيات الثقافية التي تستحوذ على جزء بسيط من إجمالي نفقات الدولة الأميركية.


ومارس الرؤساء السابقون ريتشارد نيكسون ورونالد ريغن وجورج بوش ضغوطًا لتخفيض المخصصات العائدة للتلفزيون والإذاعة العامين، في جهود أتت بنتائج في بعض الأحيان، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.


وفي 2016، كان مبلغ 445 مليون دولار المخصص للمؤسسات العامة العاملة في قطاع المرئي والمسموع عن طريق هيئة «كوربوريشن فور بابليك برودكاستينغ» يمثل ما يقرب من 0.01 % من نفقات الدولة.


أما بالنسبة للمساعدات الحكومية للفن، فإن مبلغ 146 مليون دولار الذي قدمه الصندوق الوطني للفنون لم يكن يمثل سوى 0.004 % من ميزانية العام 2015،وبغض النظر عن الحصة التي تمثلها هذه المبالغ من إجمالي النفقات الحكومية، كان النواب الجمهوريون ينتقدون ما يعتبرونه تركيزًا على دعم الأعمال اليسارية.


وسعت المؤسسات العامة العاملة في قطاع المرئي والمسموع إلى تنويع مصادر تمويلها التي تواجه تهديدًا مستمرًا،وفي ظل اقتصار قدرة الوصول إلى الإعلانات على رعاة البرامج، نجحت هذه المؤسسات في اجتذاب الهبات من أفراد ومؤسسات.


فعلى سبيل المثال، وحدها 15 % من ميزانية قناة دبليو نت المحلية العامة في نيويورك، مصدرها الميزانية الفيدرالية بحسب جين أميرمولر مديرة التسويق المؤسساتي في القناة.


لكن في المناطق الريفية، تصل في بعض الأحيان حصة الأموال الحكومية في القنوات العامة المحلية إلى 50 % بحسب الأستاذ في جامعة سيراكوز روبرت تومسون.


وحذرت دراسة أجريت لحساب هيئة سي بي بي ونشرت سنة 2012 من أنه في حال الإلغاء التام للتمويل الفيدرالي، 54 قناة عامة و76 محطة إذاعية محلية ستصبح مهددة بالإقفال.


عندها تصبح قنوات التلفزيون العامة غير متاحة لبعض البالغين وأيضًا لأطفالهم ممن سيحرمون من برامج تثقيفية عدة أشهرها «سيسامي ستريت» الذي يحتفل قريبًا بمرور 50 عامًا على انطلاقه.


كذلك نبهت المديرة العامة لهيئة سي بي بي باتريسيا هاريسون في بيان الخميس إلى أن إلغاء أموال فيدرالية «سيأتي في نهاية المطاف على دور القطاع المرئي والمسموع العام في تثقيف الأشخاص الأصغر سنًا وفي السلامة العامة وعلاقة المواطنين بتاريخهم وفي تنظيم نقاشات هادئة».


ويسود القلق عينه أوساط الفنون حيث تؤدي الأموال الفيدرالية دورًا في تطوير الأعمال الثقافية على المستوى المحلي، المتاحف الكبرى وفرق الأوركسترا المعروفة والمسارح في المدن الكبرى ليست معنية كثيرًا؛ إذ إنها تعتمد بالدرجة الأولى على مصادر تمويل خاصة لسد حاجتها.


وللمفارقة فإن هذه الإجراءات ستطال خصوصًا المشاريع والبرامج الأقل تكلفة والتي تقوم بها متاحف ومسارح وفرق أوركسترا أصغر حجما وتكون موجهة خصوصًا لفئة الشباب الذين سيكونون في طليعة المتأثرين بهذه الاقتطاعات في الميزانية.






يوتيوب الشعر والأدب


نشكرك على المشاركة ..! لقد تم اضافة تعليقك بنجاح .
 عدد التعليقات عدد التعليقات 0

اضافة تعليق على المقال

 أخفاء البريد الإلكتروني



 ادخل الارقام كما ترها !   ادخل الارقام كما ترها !





 




ارشيف الاخبار :ديسمبر 2017
الأحد الأثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
     
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31
      


القائمة البريدية اشترك معنا في نشرة الموقع الاخبارية
 


ما هي نسبة جودة المنتج الأدبي في الأعمال المنشورة؟

٢٥٪‏
٥٠٪‏
٧٥٪‏
أكثر من ٧٥٪‏




alapn.com alapn.com 2017 جميع الحقوق محفوظة.
  برمجة وتصميم طريق التطوير