جديد الاخبار


الرئيسية الرئيسية » الأخبار » لقاءات وتصريحات » عبدالله حمير القحطاني يهتم منصور البلوي بسرقة قصائده

عبدالله حمير القحطاني يهتم منصور البلوي بسرقة قصائده


عبدالله حمير القحطاني يهتم منصور البلوي بسرقة قصائده

وكالة أنباء الشعر - متابعة

في حديث تناول جوانب من الشعر والرياضة والصحافة الشعبية كشف الشاعر والإعلامي عبدالله حمير القحطاني عن النهج الذي يعتمده في برنامجه "ليلة خميس" حيث لخصه بأن نهج برنامج (ليلة خميس) على قناة الساحة، يعتمد على الغوص في كافة الأمور والجوانب المغيبة في تجربة الضيف الشعرية، وتحريك السواكن، حتى يتم توضيح وجهة نظره حيال موضوع معين، وهذه من أساسيات برنامج ليلة خميس.


كما أوضح أن برنامج ليلة خميس، برنامج تسجيلي وليس مباشرا، وباستطاعة الضيف بعد انتهاء تصوير الحلقة، في نفس اللحظة أو بعدها، أن يطلب حذف سؤال معين أو إجابة معينة في المونتاج لانها تمثل له اشكالا شخصيا، مشيراً إلى أن هناك شعراء قبل تصوير الحلقة يطلبون منه ان تكون الأسئلية نارية في حين هناك شعراء يعرضون أنفسهم بطريقة فجة، وآخرون يعرضون عليه مبالغ مالية عالية للظهور في ليلة خميس، باستثناء طبعاً النجوم !!. مؤكداً أنه لا يقبل الرشوة، (ولعن الله الراشي والمرتشي) وأن بعضهم يطبق نظرية دزني واطيح،،، وآخرين نظام مشتهي ومستحي، فالبرنامج ليس برنامجا ستفزازيا بمفهوم الاستفزازية، إنما هذا نهجه وإطاره العام!، لذلك لا تظلموا عبدالله .. أيها المشاهدون.


وعن الأسماء التي ترفض الظهور في برنامجه أضاف القحطاني في الحوار الذي نشرته صحيفة اليوم السعودية: هم عدة أسماء لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة، وهؤلاء وراءهم (بلاوي متلتله) .. وأشياء (تطيح الوجه) .. لذلك يخشون الظهور معي، لأني سوف أطرح تساؤلاتي حول كل الأمور صغيرها وكبيرها، وغير ذلك ثقتهم بأنفسهم مهزوزة، وقال: أذكر أن أحد الشعراء الرائعين وممن أحبهم شخصياً، وقبل الاستضافة في برنامج ليلة خميس، وقبل ان تدور الكاميرا لبدء التصوير، قام سريعاً و(حب خشمي) طالباً مني ان لا اتطرق لموضوع شخصي، حيث انتشر له في تلك الفترة بلوتوث وهو يتراقص في أحد الملاهي الليلة الخارجية وقد احترمت رغبته تلك.


ونفى القحطاني أن يكون مستخدماً البرنامج لغاية تصفية الحسابات مؤكداً أن التصفية إن كانت فإنها تكون خارج إطار البرنامج، ويكون خصمك في كامل قوته لمواجهتك، وليس في كامل ضعفه وهذه آخلاق الشجعان .. فلا مجال ان يكون برنامج ليلة خميس ساحة لتصفية الحسابات لي او لغيري وضيفي اعتبره بمفهوم الضيف الحقيقي الزائر لمكاني.


وحول ما وحول ما إذا كان يبيع قصائده أجاب القحطاني:


كنت فيما سبق من سنوات، اكتب قصائد اصور فيها معاناة اشخاص معينين، واهديهم تلك القصائد اللي تحاكي معاناتهم، كاهداء بدون مقابل، ماعدى ذلك، فيشهد الله اني لم اتخذ الشعر وسيلة اتكسب من خلالها المال، وغير ذلك أنا بخير مادياً، بعيداً عن الشعر وغيره، ولست بحاجة كي أبيع قصيدة من قصائدي، ورغم ذلك سأطرح موضوعا هنا يتعلق بقضية سابقة، تتعلق بسرقة الشاعر منصور الشادي لقصيدتي بالراحة والتي تغنت بها الفنانة أحلام، وكانت من الحان الملحن بديع مسعود، وتفاجأت حال صدور البوم أحلام، ان أغنية (بالراحة) وضعت باسم الشاعر منصور الشادي (منصور البلوي) وطالبته في وقتها بمليون دولار كتعويض عن سرقة قصيدتي، وهاتفتني حال فتحي ملف القضية في الصحافة الفنية، وطلبت مني ايقاف اي حملة اعلامية، حول هذه القصيدة، التي تغنت بها، وأكدت لي انها ستسعى لرأب الصدع وحل هذا الخلاف سريعاً، بشكل يرضي الجانبين، وتوقفت احتراماً للفنانة أحلام، والتي تجمعني بها وبزوجها مبارك الهاجري، علاقة خاصة، فوق كل الماديات، وحتى الآن وبعد مضي 4 سنوات لم يحدث جديد بخصوص هذه القضية، وانا لازلت صامتا احتراماً لاحلام ولوعدي لها!



وتحدث الشاعر عن شعور بالخذلان انتابه بعد خروجه من مجلة أصداف، التي أسسها، وكان صاحبها ورئيس تحريرها وذلك عام 1999م قائلاً: اكتشفت وقتها ان شعراء الساحة الشعبية مع من غلب، ويطبقون نظرية مادية بحته وهي (اللي تكسب به العب به) اصبحت العلاقات في الساحة الشعبية، مرتبطة بالعلاقات، وعندما تترك مكانك كصحفي او رئيس تحرير فالكثير من شعراء الساحة الشعبية يمرون من أمامك، ويستخسرون ان يردوا عليك السلام حتى.






يوتيوب الشعر والأدب


نشكرك على المشاركة ..! لقد تم اضافة تعليقك بنجاح .
 عدد التعليقات عدد التعليقات 0

اضافة تعليق على المقال

 أخفاء البريد الإلكتروني



 ادخل الارقام كما ترها !   ادخل الارقام كما ترها !





 




ارشيف الاخبار :نوفمبر 2018
الأحد الأثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
    
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
 


القائمة البريدية اشترك معنا في نشرة الموقع الاخبارية
 


ما هي نسبة جودة المنتج الأدبي في الأعمال المنشورة؟

٢٥٪‏
٥٠٪‏
٧٥٪‏
أكثر من ٧٥٪‏




alapn.com alapn.com 2018 جميع الحقوق محفوظة.
  برمجة وتصميم طريق التطوير