جديد الاخبار


الرئيسية الرئيسية » الأخبار » لقاءات وتصريحات » الروائي السوري عبد الكريم ناصيف للوكالة: السياسة قاتلة للأدب.. والفقر سبب رئيسي للإبداع

الروائي السوري عبد الكريم ناصيف للوكالة: السياسة قاتلة للأدب.. والفقر سبب رئيسي للإبداع


   الروائي السوري عبد الكريم ناصيف للوكالة: السياسة قاتلة للأدب.. والفقر سبب رئيسي للإبداع


الأديب السوري عبد الكريم ناصيف

وكالة أنباء الشعر / سورية / زياد ميمان

أديب متعدد الأبعاد ..شرب من بئر السياسة حتى ارتوى لكنه خدم الأدب كثيرا بهذه الارتواء ..حلم كثيرا لكن أحلامه تحطمت مع هزيمة حزيران فقرر الهروب للأدب لأنه وجد فيه متنفساً لمشاعره وعواطفه ...كتب الشعر وأبدع فيه لكنه انشغل عن نشره ... عاش الرواية بتفاصيلها فخطها أدباً قرأه الناس وتعلقوا به ...ترجم بلغة عربية سليمة فعشق القراء ترجمته وهاهو يكتب لقارئ غربي عله يسمع صوتنا بدون شوائب، كتب الشعر والمسرح والرواية إنه الأديب السوري عبد الكريم ناصيف الذي كان لنا معه هذا الحوار

فضلت ديوان المتنبي على ساعة اليد

-سأبدأ معك سن المراهقة والشباب، وهناك حادثة وقصة للمتنبي مع ساعة اليد خاصتك هلاّ رويتها لنا؟

كان ذلك وأنا في سن الثانية عشرة وحصلت على الشهادة الابتدائية ونلت المرتبة الأولى على سورية بنسبة 99.5 % وأقامت لي المدرسة حفلاً تكريميا ً وألقيت كلمة في ذلك الحفل وهذه النتيجة أسعدت والدي كثيراً وقال لي سأهديك ساعة واذهب أنت واشتريها وأعطاني وقتها مبلغ 50 ليرة سورية، وذهبت إلى مدينة سلمية حيث تبعد قريتي عنها 30 كم وقبل أن اشتري الساعة مررت على المكتبة وشاهدت ديوان المتنبي وسألت عن ثمنه فقال 40 ليرة وفعلاً اشتريت الديوان وعدت للبيت وسألني والدي عن الساعة فقلت اشتريت ديوان المتنبي بدلا عنها ولا زلت احتفظ به إلى الآن، ومن يومها والمتنبي رفيقي فحفظت تقريبا نصف أشعاره وأعتقد أن أشعاره كانت الحافز الأساسي لدي لكتابة الشعر فكتبت الشعر وعمري 14 عاماً وأنا عندما أريد أن أخلو بنفسي تجدني مع المتنبي.

ولكن كان لي ظهور اجتماعي قبل ذلك وهو عندما تعلمنا عند شيخ الكتاب في القرية وأنا في عمر 6 سنوات حفظت قراءة القرآن وكانت ختم القرآن وقرر الشيخ أن يقيم لي حفلة لأن ذلك شيء قياسي أنني في 6 شهور وعمري ست سنوات وختمت القرآن وكانت الحفلة رائعة وألقيت كلمة فيها وكبار القرية إلى الآن يذكرونها.

لا أجد متنفساً سوى الشعر

-عرفك القراء من خلال رواياتك الكثيرة لكن لك تجربة شعرية لا تقل أهمية عن الرواية حدثني عنها..

بدأت بالشعر ولازلت أكتب الشعر إلى الآن ،فأي إنسان بحاجة إلى أن يفرغ الشحنة بلحظة معينة وبلحظة شاعرية معينة فلا يمكن أن يقوم بهذا الدور سوى الشعر ويخضع لتأثير مؤثر ما، فمرة كنت أستمع للإذاعة ويقول المتحدث إن الشعب الليبي مخطوف فهذه الكلمة جعلتني أكتب قصيدة عن هذا الموضوع وفيما بعد رواية، وأيضا يوم وقع انور السادات على كامب ديفيد ووقتها تم الاتفاق على إقامة سفارة لإسرائيل في مصر وعندما رفع العلم الإسرائيلي على السفارة قال المذيع إن أصوات صراخ وبكاء النساء العربيات صدح من الشرفات والمنازل المجاورة لمبنى السفارة ووقتها يوم رأت نساء القاهرة هذا العلم وما قمن به من بكاء وصراخ جعلني أكتب قصيدة وكان هذا مؤثراً كبيراً ودافعا لهذه القصيدة فأنا لا أنتظر أن يأتيني الإلهام لأكتب قصيدة أو رواية، لكن هناك محرك ومؤثر كبير يدفعني للكتابة وهي تعبر عن اللحظة وعن مشاعرك وأفكارك في تلك اللحظة وللشعر مكان هام في حياتي حيث أنني لم أنشر إلى الآن أية قصيدة لي إلا بالصحف والمجلات فأول ما نشرت كان عمري وقتها 17 سنة وكانت عن يافا بفلسطين وكان ذلك بمجلة الجندي والشعر رافقني وفي حياتي وخاصة عندما "أزنق" وأحشر في الزاوية لا أجد لي متنفسا سوى الشعر ولدي تجربة طويلة من الشعر وجمعته الآن وبنيتي أن أنشره.

أحد الشعراء السوريين خذلنا

-لماذا لم تنشره إلى الآن مع العلم أن نتاجك الشعري يضاهي نتاجك الروائي وهذا برأي النقاد؟

نعم النقاد وصفوا قصائدي بالمميزة ومن بعض المفارقات التي حدثت معي، كنا بزيارة للصين وفداً عن اتحاد الكتاب العرب فجلسنا معهم وتناقشنا بهمومنا وقضايانا وكان الحضور تقريباً 100 صيني فقام أحد الشعراء الصينيين وأسمعنا بعض القصائد طبعا ترجموها لنا وكان شعرا جميلا وعندما جاء دورنا كان يرافقنا شاعر وله ما يقارب 12ديواناً وطلبت منه ن يقدم قصيدة باسمنا فقال لي أنا لا أحفظ الشعر عندها دهشت مما قال وسبب لنا إحراجاً مع الإخوة الصينين وخذلنا خذلاناً شديداً حيث لم يكن بين الوفد سواه شاعر ولكنني في تلك الليلة لم أنم أبداً حتى كتبت قصيدة وفي اليوم التالي قلت لهم سنسمعكم قصيدة شعرية بلغتنا ثم ترجموها ونشروها في المجلة وشعرت أننا حفظنا ماء وجهنا بها.

شغلتني السياسة

لنعد إلى سؤالنا .. لماذا لم تنشر الشعر ؟

إن انشغالي بالسياسة جعلني لا أفكر بنشر الشعر وكنت أقول إنه لازال الوقت مبكرا على النشر ووقتها انشغلت بالحزب وتسلمت بعض المناصب فلم أستطع التفرغ لإبداع للشعر والأدب ولكن بعد أن تركت السياسة وقررت التفرغ للأدب كانت الرواية هي التي في ذهني وهذا الكلام في عام 1970 فكنت أحضر مواد حتى تكون أرضية للرواية وفعلا كتبت رواية الحلقة المفرغة وأصبحت جاهزة للطباعة حيث كان منضداً منها 80% ولكن حدثت ظروف معينة وأوقفوا الطباعة وسحبوها من المطبعة وبقيت حتى عام 1984 حتى طبعت

-هذه الرواية كان المؤثر الحقيقي لها هو امرأة فلسطينية، ما قصة هذه المرأة حتى جعلتك تكتب رواية ؟

كنت من خلال عملي على علاقة مع الوافدين العرب إلى سورية وهذه طبيعة عملنا آنذاك، وكانت في سورية امرأة فلسطينية وتحوم حولها بعض الشبهات وأوقفها الأمن وطُلب مني أن أقوم بمحاورتها حيث كانت تقيم بالفندق وكنت أتردد لعندها بشكل دائم حتى نأخذ منها المعلومات المطلوبة وهي كانت على علاقة بكبار المسؤولين. لكنها لم تتجاوب معي ولم تعطني معلومات كافية مستندة على علاقاتها رغم محاولاتهم بمنعي من استجوابها إلا أنني تمسكت بالقضية أكثر لأن الوطن يتطلب ذلك وعندها معلومات أمنية كثيرة ووقتها قلت لمديري إنها غير متجاوبة إما نعتقلها بشكل رسمي ونحقق معها تحقيقاً كاملاً أو نخرجها خارج البلد لأنها تتحفظ على المعلومات بشكل كبير وفعلا قررنا تسفيرها خارج البلد لكن قبل أن تسافر جلست معها وقلت لها أريد منك أن تقولي كل شي عن حياتك وأعدك أن لا يكون ذلك في ملفك طبعا لم تقل لي شيئا إلا بعد أن اطمأنت لي وتأكد سفرها خارج سوريا، وكتبت لي ما يقارب 30 صفحة عن كل شيء في حياتها وعلاقاتها وتعاملاتها وطلبت مني أن يبقى ما كتبت سرا بيننا وأن لاتصل لأي من الذين كانت على علاقة بهم وفعلا أنا احتفظت بهذه الأوراق ولكن عندما تركت السياسة فعلا خطرت لذهني هذه الصفحات وقلت هذه تصلح رواية عن الشعب الفلسطيني وعن الظروف التي مرت عليه، كيف تشتت واغتصبت أرضه وتشرد ثم لخصت الرواية مأساة شعبنا الفلسطيني.


-اعتمدت في روايتك "البحث عن نجم القطب" على وثائق كانت ركيزة أساسية في تلك الرواية، إلى أي مدى تشكل الوثائق مادة مهمة للكاتب ؟

باعتقادي أن الرواية يجب أن تعتمد بشكل دائم على شيء من الواقع، فلا توجد رواية من الخيال المطلق حتى هذا الخيال له أساس في الواقع وأهم ركائز الواقع هي الوثائق فأنا عندما أريد أن أتكلم عن حياة شعب وعن سيرة وطن فلابد لي أن أستند إلى وقائع ووثائق لها مصداقية كاملة والروائي ليس مؤرخاً ليعتمد على الوثائق من أجل التأريخ ولكن الروائي يأخذ هذه الوثائق ويضعها في بوتقة إبداعية وهذه الوثائق تنصهر مع عناصر الرواية وتصبح كلها بروح إبداعية واحدة فأعمالها جميعها تستند على الوثائق ولكنني لا أدع الوثيقة تظهر بل أصهرها مع مكونات الرواية ربما ظهرت الوثائق لدي في رواية الطريق إلى الشمس ووقتها بكلام أحد أبطال الثورة السورية الكبرى فالوثائق لدي تكون ضمن صيرورة الرواية

المخطوفون قفزة نوعية في تجربتي

-لننتقل إلى رواية "المخطوفون" حيث اعتبرها البعض نقلة نوعية في تجربتك الروائية، ما سر هذه الرواية ؟

انا أعتبرها قفزة نوعية في كتاباتي حيث انتقلت بها من الكلاسيكية التي اعتمدتها في رواياتي السابقة واتبعت فيها الإسلوب الااتباعي وأنا مؤمن بأن أدبنا العربي بحاجة إلى ترسيخ المذاهب ولكني في "المخطوفون" أردت أن أقفز خارج المذهب الاتباعي وتوجهت بها للفنتازيا، وهذه الرواية أخذت صدى كبيرا بسبب الفنتازيا وتغيير أسلوب الكتابة لأنه عالم جديدة متخيل تماما ومرمز بعيد عن المباشرة ثم أنها موضوع حساس جدا وهو حالة الشعوب العربية مع حكامها وليس فقط الشعب الفلسطيني مع المحتل الصهيوني وهذه الرواية طبعت ثلاث طبعات حتى أن أحد الناشرين قرأها واتصل بي وقال لي سأعيد طباعة هذه الرواية فحالة التجديد التي فيها جعلت الشعب هو البطل الذي يعاني ما يعاني من ظلم واستبداد

لايمكن لأي كاتب أن يتجرد عن ذاته

لنعد للرواية، نجد أن صوت الراوي في رواياتك يقارب صوت بعض الشخصيات ألا تجد أن هذه حالة فردية عند عبد الكريم ناصيف أم أنها تؤخذ سلبية عليه إظهار صوت الراوي في الروايات على حساب الشخصيات ؟

أنا أعتقد أن المبدع يجب أن يترك الحرية الكاملة لشخصياته دون ظهور المبدع وأنا أنطلق دائما من هذا المنطلق بترك الحياة في ساحة الرواية دون تدخل من الكاتب ولكن لاشك أن لكل قاعدة استثناء فكنت حريصا على الموضوعية ولكن مهما حاولت أن تكون موضوعيا وحياديا لايمكن أن تكون بالمطلق ولذلك تجد صوت الراوي أحياناً يطغى وعندما ألاحظ ذلك أكبته وأعود إلى القواعد وربما شدة تعلقك بالموضوع وشدة انفعالك تجعلك تظهر في الرواية و90 % من أعمالي الروائية تجدني موضوعيا فيها وأؤكد لك أنه لايمكن لأي كاتب أن يتجرد من ذاته مطلقاً

-اختلفت عن غيرك من الروائيين في أنك جعلت المرأة في رواياتك تتمتع بهالة من القدسية ولماذا لم تتناول جسد المرأة من باب الجنس لشد القارئ ؟

ربما انطلاقا من إيماني بأن المرأة هي كما الرجل لها حق بالحياة والمساواة ولمعرفتي أن المرأة في عالمنا مظلومة وليس ظلما شكلانيا وإنما ظلم داخلي وهي ضلع قاصر ونحن من صنع ضعف المرأة بعاداتنا وتقاليدنا وهذا المجتمع الذكوري حول المرأة إلى أمة وبالنهاية فهي أم وأخت وابنة وزوجة وحبيبة فلماذا نحولها إلى عبدة؟ ولرفضي لهذا الشيء وللحزب دور مهم في هذا الأمر حيث كنا مهتمين جدا بدور المرأة في المجتمع ومساواتها في الحقوق مع الرجل

-ولكنك لم تتناول جسدها وحافظت عليه بشكل قدسي..

لكوني أؤمن بأننا علينا أن نرفع من المرأة لا أن نخفضها فتناولت الجوانب المشرقة فيها وتناولتها كمناضلة وكوجه اجتماعي جميل وكطموحة وتعمل من أجل أهداف معينة ففي رواية الطريق إلى الشمس كانت شمس تمثل المرأة عند عبد الكريم ناصيف وهي تكره الظلم وتريد الحرية لها وللآخرين وفي بداية حياتها كانت ترتدي ثياب الفارس وتركب الخيل وتحارب بالسيف وقصتها واقعية ولم أصنعها من خيالي وأردت أن أستفيد من هذه القصة الواقعية وأوظفها خدمة للمرأة وهذه التي جسدت كل الجوانب المشرقة بالمرأة كانت بالنسبة لي شخصية تحقق حلمي بالكلام عن المرأة في رسم صورتها بأنها ليست عبدة بل مؤثرة بشكل مباشر بالمجتمع وهذا النموذج الجميل للمرأة في رواياتي هو الذي أبعدني عن الجوانب السلبية فيها وأردت ذلك لأن الكثيرين تناولوها جنسياً فقط دون الإشارة إلى دورها في المجتمع ولم تعنني المرأة كجسد ولكن ربما مرات قليلة ولكن ليس المقصود الجسد بل لنعطي الموضوع صبغته الحقيقية وهذا أبعدني عن الجانب الجسدي من المرأة وتناولت علاقة الحب مع الرجل فأبقيت على حب قدسي كما في العشق والثورة

ثم أنني اعتبرت أن الجنس علاقة خاصة جدا بين الرجل والمرأة لذلك ابتعدت عنها حتى لا نقصد إغراء القارئ وتشويقه

السياسة قاتلة للأدب

أنت كأديب مسكون بك السياسي كيف استطعت أن تخرج كل ذاك الأدب من داخلك مع العلم أن السياسة تقتل الأدب ؟

صحيح السياسة قاتلة للأدب بكل ما تعنيه الكلمة من معنى لأنها تشغل الإنسان وتشغل فراغه وتغرقه في وحلها ومع أني كنت أكتب الشعر في سن مبكرة وكان من السهل جدا جمع هذا الشعر ونشره لكن السياسة شغلتني عنه حتى لم أستطع أن أفكر بنشره ولكني عندما تركت العمل السياسي كان بوعي مطلق أن أتفرغ للأدب لأنني كنت واصلا لدرجة كبيرة من الشحن السياسي لمدة ست سنوات كانت هي الأغزر نشاطا في حياتي ولكنني قررت ترك السياسة بعد هذا العمل المضني ففي سن السادسة عشرة كنت أمينا للفرقة الحزبية ولدي 200 عضو عامل

وكانت أقصى أحلامي أن تصبح لدي شوارب وتظهر علامات الرجولة في وجهي فالذين أجتمع معهم كلهم رجال، والسياسة أغرقتني حتى سن الثلاثين فكانت لي لقاءات مع شخصيات كبيرة منهم أكرم الحوراني – صلاح بيطار – ميشيل عفلق وتجربتي الطويلة في السياسة هي التي شجعتني لأوظفها في خدمة الأدب وقلت إن هذه التجربة الغنية جدا والتي عشتها في قلب الأحداث لم لا أجسدها في الأدب فأنا لم أبحث عن السلطة لو كانت السلطة مرادي لما تركت السياسة في عز إنتاجي وعملي ولو عملت رواية أو كتابا أو دراسة أفضل لي من أي منصب

هزيمة حزيران هي من أبعدني عن السياسة

يئست من السياسة وكان السبب الرئيسي هو هزيمة حزيران التي حولتنا لشعب مهزوم سياسيا ولا نملك شيئا نستطيع من خلاله أن نطور هذا الوطن وأن نرتقي إلى مستوى الأمم فأحلامنا تحطمت في حزيران فهي قامت لضرب المد الثوري القومي العربي فكانت هذه الحرب لتحطيم أحلام الثوريين والقوميين العرب ولكننا بقينا نقاوم عسى أن نعوض، وهذا ما أبعدني عن السياسة وفضلت أن أقدم تجربتي الأدبية للقارئ وللناس وأقدمها للوطن وفعلا كتبت بمجموع كتاباتي سيرة وطن فكانت كتاباتي منذ بداية القرن العشرين وحتى اليوم ولم أقصد الوطن هو سورية فقط بل أنا قصدت الوطن العربي بشكل كامل فكان همي الوطن

مع الزميل زياد ميمان

الرواية أكبر بكثير من الدراما

-كتبت الكثير من الأعمال التلفزيونية ولكن لو تحولت إحدى رواياتك لعمل تلفزيوني، كيف تنظر للموضوع؟ هل سيضيف عليها شيئاً أم سينعكس سلبا ؟

الرواية كنص أكبر بكثير من الدراما وعندما تحول إلى عمل درامي فهي تفقد الكثير من روحها لأنه لن يستطيع أي تلفزيون أو أي مسلسل أن ينقل كل ما في الرواية من مشاعر وخفقات وعواطف طبعا ليست هي مسؤولية المخرج أو الممثل وهنا أتكلم عن النص الجيد وليس عن رواية عادية فربما هنا يضفي عليها المخرج ويعطيها أشياء جديدة فتصبح أفضل من النص المكتوب لنعطي مثال الحرب والسلم لتولستوي رأيتها فليلماً ومسلسلاً، لكن أين هذه الأعمال من الرواية الحقيقية التي هي ثابتة وعلاقات متداخلة ومتعمقة بتفاصيل دقيقة بين الشخصيات ومثالنا أيضا الطريق إلى الشمس لا يمكن لأي عمل تلفزيوني أو سينمائي أن يقدمها للقارئ حيث أن التلفزيون يقدم الأشياء الصغيرة ولا يتطرق للأمور الكبيرة فهو يقدم أشياء قصيرة ولا يحمل رسالة كبرى بينما الكتاب هو حامل رسالة ولا يمكن للكتاب أن يموت إلا إذا مات القرآن وهذا مستحيل فالكتاب هو الحامل الرئيسي للرسالة وفيه فكر فأنا لم أكتب عن أمور صغيرة في حياتي حتى أن الكثير من المخرجين طلبوا مني أعمالاً اعتبرتها صغيرة واعتذرت عنها ولكن عندما يأتي ويطلب مني عملا كبيرا مثلا كخالد ابن الوليد كتبت ومن خلاله يمكن أن أقدم رسالة للمشاهد أن الإسلام كان رسالة بحد ذاتها ولا يلتفت للجزئيات الصغيرة ورسالته بالغة الأهمية ووصلت لمختلف أصقاع العالم .

من مسلسل خالد بن الوليد

الشركة المنتجة شوهت نص مسلسل خالد ابن الوليد

-ما مدى تاثير سلطة المال والمخرج على النص؟

الدراما التلفزيونية لا تستطيع أن تقدم مافي الكتاب من فكر وقيم ومشاعر وعواطف والسبب أن الكاتب يكتب مفرداً بروحه ولا يشتغل معه أحد ولا يتدخل فيه أحد بينما العمل الدرامي يتدخل فيه عشرات الأشخاص من فني للمنتج والممثل والمخرج وغيره وأنا أعتقد أن عمل الجماعة أقل إبداعا من عمل الفرد وغالبا لا تتفق رؤية الكاتب مع رؤية المخرج ومن تجربتي أتكلم فالمخرج يمارس سلطته على النص لكي يحمل بصمته وأيضا المنتج فمسلسل خالد ابن الوليد كتب 60 حلقة يمكن أن تكون تجسيدا لتاريخ الإسلام في بداياته من بداية الدعوة حتى فتح سورية والعراق وهي المرحلة الأساسية في حياة الإسلام وهذا النص يغطي تلك المرحلة درامياً وفنياً ووثائقياً وكنت راضيا عن النص جدا لكن مع الأسف الشركة المنتجة شوهت النص ولم أستطع أن أمنع هذا التشويه

أوافق بشرط أن لا يشوهوها

-لو طلب منك تحويل رواية المخطوفون لعمل درامي أو سينمائي هل ستوافق ؟

نعم ولم لا لكن بشرط أن لا يشوهوها وأن تقدم للمشاهد بروحها ولكن أعتقد أن هذا صعب فلايمكن لأي مخرج أو منتج أو ممثل أن يشعر بشعور الكاتب عندما يكتب نصه

الأدب هو اللا موضوعية

من باب الموضوعية عند ترجمتك للعديد من الأعمال هل يبقى المترجم حيادياً دون تدخل ؟

الأدب هو اللا موضوعية والأدب هو الذات وهي تدخل بشكل دائم والأديب لولا ذاته الإبداعية الخاصة لا يمكن أن يكتب أدبا والترجمة جزء مهم من الأدب ومن واجبنا الأساسي هو أن ننقل من الآداب العالمية ونسد ثغرات موجودة في أدبنا لزيد مكتبنا العربية فخلال عملي بوزارة الثقافة كنت رئيس تحرير مجلة المعرفة ورئيس لجنة التأليف والترجمة وكانت خطتنا أن ننقل أكبر عدد من الأعمال العالمية المهمة إلى لغتنا العربية لرفد المكتبة العربية بها حتى لا نعتمد على نشاط بيروت الذي كان تجاريا وكنت أنتقي الكتاب الذي سنترجمه لي وللآخرين وأنتقيه انتقاءً خاصاً مثلاً أن يكون حاصلا على جائزة أو موضوعه معمم جدا أو كاتبه مشهور جدا فكانت تأتينا نشرات باللغات الأجنبية عن أهم الإصدارات وكنا ننتقي منها 20 كتابا ونضع خطة سنوية للترجمة ولكن يجب علينا في كل ترجمة أن نقدم بيانا عربيا سليما جدا يجسد لغتنا الفصحى ويمنع عنها الموضوعات العادية وأنا لم أؤمن بالترجمة الحرفية أبدا فمن الكتب الأولى التي ترجمتها " أطفال منتصف الليل "لسلمان رشدي وطبعنا منه 4 آلاف نسخة أتاني أستاذين من الجامعة هما موسى الخوري وغسان المالح من قسم اللغة الإنكليزية الذي تخرجت منه وشكراني على هذه الترجمة لما أضفيته على الرواية من سحر اللغة العربية وهي طبعت مرة ثانية

بعد تقاعدي من اتحاد الكتاب العرب بدأت بمشروعي وهو إعادة كتابة أعمالي العربية باللغة الإنكليزية وهنا نعيد كتابة هذا العمل وهذا يتطلب أن تتجاوز بعض التفاصيل التي لاتهم القارئ الغربي وأن تكون حريصا بأن تراعي هذا القارئ

وأنا حريص جدا أن أقدم نص للقارئ الغربي وكأني كاتب من بيئته نفسها

طموحي أن أصل للعالمية

-يمكن أن نعتبر هذا توجها للعالمية وكم تقدر من الوقت أن يصل عبد الكريم ناصيف للعالمية؟

أحلم وأطمح وطموحي لا يتوقف ومشروعي هو قديم وهو أن أكتب للقارئ الإنكليزي لأنه اللغة الإنكليزية منتشرة في كل العالم وأردت أن أذهب لهذا القارئ بلغته وكان همي الأساسي أن أقدم له قضايا وطني وهمومي بلغته بعيدا عن الإعلام الموجه وهو لا يعرف عني شيئاً ويخضع لإعلام موجه وبما أن القارئ الغربي يقرأ بنهم على العكس منا وما تزال تطبع المؤلفات بملايين النسخ فكتاب العار ترجم للإسبانية وطبع فيها ونحن طبعنا منه 4 آلاف نسخة وكان ذلك قياسياً وأننا حققنا رقماً كبيراً بينما طبع في إسبانيا طبع ثمانية طبعات خلال عام 1984 وكانت كل طبعة مليون نسخة وهذا ما شجعني أن أكتب باللغة الإنكليزية ولدي إمكانية لذلك وباعتباري أكتب الرواية السياسية ولم أفكر بالعائد المادي من خلال عدد النسخ بقدر ما فكرت أن تصل هذه الأعمال للقارئ الغربي وكان هذا المشروع مؤجلاً

-دائما مشاريعك وأحلامك مؤجلة

نعم أتاني عرض وأنا في وزارة الثقافة وكنت وقتها رئيس تحرير مجلة المعرفة والعرض هو أن أستلم رئاسة تحرير مجلة الناقد في بريطانية ووقتها كانت هناك عدة ظروف منعتني من السفر أحدها أن تمسكت بي د.نجاح العطار حيث كانت وزيرة للثقافة وطلبت مني أن أبقى لرفع سوية مجلة المعرفة.

-كيف ترى واقع الرواية في سورية ؟

الرواية جديدة على مجتمعنا حيث ظهرت منتصف القرن العشرين وأول من أخرج رواية للسوريين هو شكيب الجابري عام 1937 ومن الأديبات وداد سكاكيني وسلمى الحفار وهو وجنس أدبي جديد وهذا الجنس الأدبي الجديد طغى على الأجناس الأدبية الأخرى واحتل الصدارة في الساحة الأدبية لأن الشعر تراجع وسبب تراجعه هو الصراع بين الحديث والقديم والنثر والتفعيلة والشعر هو ديوان العرب الأساسي ولكن هذا الصراع بين الكلاسيك والحداثة أخر وجود الشعر ودفع أسلوب القص للأمام حيث أصبح هذا الفن هو الأبرز والرواية بشكل ملحوظ وظهرت أسماء جيدة وهناك تجارب جديدة على صعيد الوطن العربي وعلى صعيد سورية وهناك من قدم أعمالا متقدمة حتى أصبح بعضهم يكتبون كما يكتب الكاتب الغربي ولكن على صعيد الروائيات كان الظهور أبرز وكأن الشعر عند المرأة تراجع وظهر فن القص بشكل جلي ولو وجدنا 5 شاعرات لكان مقابلهن عشرات الروائيات والقاصات لأن الكاتب عموماً والكاتبة خصوصاً تتجه باتجاه فن القص وسجل هذا الفن سبقا على بقية الأجناس.

الماغوط

الفقر والمعاناة يصنعان الإبداع

-ما سر منطقة "السلمية" التي فرزت الكثير من الأسماء كالماغوط وعلي الجندي وعبد الكريم ناصيف وغيرهم ؟

السلمية بلد فقيرة والمعاناة هي السبب وهي أصيبت بالجفاف فكانت واحة جميلة لكن من الخمسينات أصبح هناك جفاف ومثال ذلك قريتي المبعوجة ومعنى الكلمة أنها مبعوجة بالماء ففيها مستنقعات وحتى أن البدو يسمونها بالمنبعجة بالماء أما الآن فأنت بحاجة لحفر بئر لسحب الماء وحالة الفقر هذه صنعت معاناة لدى الناس والمعاناة هي التي تخلق الإبداع وأنا أعتقد أنه لا يوجد إبداع بدون معاناة وبلا وجع

والفقر سبب رئيسي للإبداع لكن في سلمية ارتفاع مستوى التعليم وهي من أوائل المناطق في سورية تعليمياً ثم أن الجو العام وقربها من البادية وبساطة الناس وعدم تقوقعها على نوع معين من السكان وهناك مزيج جميل بين أطياف المجتمع.

السيرة الذاتية

ولد في المبعوجة (سلمية) عام 1939.

تلقى تعليمه في حمص وطرطوس وتخرج في جامعة دمشق حاملاً الإجازة في اللغة الإنكليزية.

عمل مدرساً وضابطاً وموظفاً ورئيساً لتحرير مجلة المعرفة، عُني بالرواية والترجمة. إضافة إلى المسرح والدراما التلفزيونية

عضو جمعية القصة والرواية.

مؤلفاته:

1-الحلقة المفرغة- رواية 1984.

2-البحث عن نجم القطب- رواية 1985.

-سياسة الأمر الواقع- نظرية وممارسة في الوطن العربي-دراسة.

-المد والجزر- الصعود- ثلاثة روائية- 1986.

5-المد والجزر- الانكسار- ثلاثية روائية- 1987.

6-العشق والثورة- رواية- 1989.

7-المخطوفون- رواية 1991.

8-أطفالنا كيف نفهمهم- علم نفس تربوي- ترجمة 1979.

9-الاقتصاد البشري- دراسة- ترجمة 1980.

10-الإبداع- علم نفس- ترجمة 1981.

11-التانغو- مسرحية- ترجمة.

12-شعر التجربة- نقد أدبي- ترجمة بالاشتراك مع علي كنعان- 1983.

13-الموسوعة العلمية الميسرة- علوم- ترجمة وتدقيق- بالاشتراك.

14-الغاب- رواية- ترجمة.

15-ابن خلدون- دراسة- ترجمة 1981.

16-أطفال منتصف الليل- رواية- ترجمة.

7-لاشيء خلف الفولاذ- رواية- ترجمة.

18-مختارات من الأدب الياباني- قصة- مسرحية- ترجمة.

19-العار- رواية- ترجمة.

20-الموت عند مصب النهر- قصة- شعر- ترجمة.

21-سيكولوجيا العدوان- علم نفس- ترجمة.

22-الإنسان ورموزه- علم نفس- ترجمة.

23-عقد من القرارات- دراسة سياسية- ترجمة.

24-علم النفس الاجتماعي- دراسة- ترجمة.

25-1984- رواية- ترجمة.

26-رجال من ورق- رواية- ترجمة بالاشتراك.

-التصنيع والعالم النامي- دراسة- ترجمة بالاشتراك.

28-موسم الفوضى- رواية- ترجمة.

-جنة عدن- رواية- ترجمة.

30-زبيبة تحت الشمس- مسرحية- ترجمة.

31-التغير الاجتماعي- دراسة- تدقيق.

32-باتون- دراسة- تدقيق.

33-الشطرنج وتاريخه عند العرب- دراسة- إعداد بالاشتراك.

34-الطريق إلى الشمس- رواية- دمشق 1992- اتحاد الكتاب العرب.

35-المستشار الأعظم- مسرحية- دمشق اتحاد الكتاب العرب 1994.

36-في البدء كانت الحرية- رواية- دمشق 1995.

37-الحمراء- أثر الحضارة العربية في الأندلس- ترجمة 1996

38-الطريق إلى الشمس- ثلاثية روائية- ج2: شرق - غرب 1997

39-حكايات وخرافات من أرمينية- ترجمة 1998

40-أفراح ليلة القدر- رواية






يوتيوب الشعر والأدب

 




ارشيف الاخبار :نوفمبر 2018
الأحد الأثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
    
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
 


القائمة البريدية اشترك معنا في نشرة الموقع الاخبارية
 


ما هي نسبة جودة المنتج الأدبي في الأعمال المنشورة؟

٢٥٪‏
٥٠٪‏
٧٥٪‏
أكثر من ٧٥٪‏




alapn.com alapn.com 2018 جميع الحقوق محفوظة.
  برمجة وتصميم طريق التطوير