جديد الاخبار


الرئيسية الرئيسية » الأخبار » أمسيات وندوات » محمد مهاوش الظفيري يفتتح أولى محاضرات المستوى الثاني في أكاديمية الشعر بطرح مواد في البناء الفني للقصيدة والأكاديمية تستقبل طلبات التسجيل في المستوى الثالث مباشرة

محمد مهاوش الظفيري يفتتح أولى محاضرات المستوى الثاني في أكاديمية الشعر بطرح مواد في البناء الفني للقصيدة والأكاديمية تستقبل طلبات التسجيل في المستوى الثالث مباشرة


محمد مهاوش الظفيري يفتتح أولى محاضرات المستوى الثاني في أكاديمية الشعر بطرح مواد في البناء الفني للقصيدة والأكاديمية تستقبل طلبات التسجيل في المستوى الثالث مباشرة



وكالة أنباء الشعر -أبوظبي


انطلقت مساء أمس الأول أولى محاضرات المستوى الثاني في الدراسة المنهجية التي بدأتها أكاديمية الشعر في الأول من الشهر الجاري، حيث ألقى أولى محاضرات المستوى الثاني الأستاذ محمد مهاوش الظفيري الباحث والناقد في مجال الموروث الشعبي، إذ سيقوم بطرح مواد في البناء الفني للقصيدة من حيث الصورة الشعرية والتجديد والتقليد، ويستمر الموسم الأول من الدراسة حتى نهاية مايو المقبل، بختام المستوى الثالث (كيف تكون باحثا في الشعر النبطي؟).


وقد اختتمت محاضرات المستوى الأول الأسبوع الماضي، بمشاركة عدد من الأستاذة وهم: (الأستاذ سلطان العميمي في مادة مدخل إلى الثقافة الشعبية – الأستاذ عيضة بن مسعود في مادة الأوزان والبحور – الأستاذ ابراهيم الخالدي في مادة القوافي – الأستاذ محمد نور الدين في مادة الألحان – والدكتور غسان الحسن في المحاضرة الختامية للمستوى الأول وهي عبارة عن مراجعة عامة على جميع ما سبقت دراسته).


ومنذ بداية الموسم الأول عملت الأكاديمية على توفير كافة احتياجات المنتسبين والأساتذة المحاضِرين لتحقيق بيئة دراسية ملائمة قدر المستطاع للجميع، كما تعمل الأكاديمية هذه الأيام على التحضير للمستوى الثالث من جميع النواحي والاستعداد للحفل الختامي لهذا الموسم خلال نهاية الشهر المقبل الذي سيضم كافة المنتسبين في المستويات الثلاث والأساتذة المحاضرين وعدد من الصحافيين و الإعلاميين والأساتذة الأكاديميين والشخصيات المهمة في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث.


وقد أبدى المنتسبون والأساتذة ارتياحهم ورضاهم عن المستوى الأول بشكل عام حيث قال الأستاذ عيضة بن مسعود في انطباعه بعد ختام المستوى الأول"من خلال تجربتي السابقة في العديد من الدورات المختصة بالشعر النبطي وأساسياتها ألاحظ أن محاضرات المستوى الأول لهذا الموسم تم التنظيم لها على أرقى مستوى وبطرق تعليمية متطورة وبأساليب أكثر سهولة لتوصيل المعلومة للطالب، وأعتقد أن المستوى الأول كان مفيدا جدا للمنتسبين من خلال الأساتذة المحاضرين، كما أنني أتوقع للمستوى الثاني أن يكون أكثر عمقا ودقة وأكثر اهتمام من المنتسبين أنفسهم، قياسا لما لاحظناه عليهم بعد انهائهم المستوى الأول بنجاح وإقبالهم على تطوير أنفسهم ومهاراتهم بشكل أكبر، الجميل في الأمر أننا اكتشفنا مواهب شعرية جديدة تعمل على صقل موهبتها من خلال التعلم ومجاراة الشعراء، كما أن البعض اكتشف نفسه أنه يكتب على مستوى عالٍ وجميل بعد وقوفه على أساسيات الشعر النبطي، بينما اكتشف البعض الآخر أخطاءه التي يرتكبها في الشعر دون علم منه، وعمل على تصحيح مفاهيم الكتابة لديه.. الجدير بالذكر أن بعض المنتسبين لم يكن مهتما إلا بكتابة القصيدة فقط، ولكنه بعد حضوره لمساق الثقافة الشعبية العامة وجد متعة أخرى غفل عنها فيما يتعلق بالشعر النبطي ، وهو علم الموروث الشعبي ومعطيات البيئة الشعبية التي ولدت فيها القصيدة النبطية..


أما بالنسبة للطلبة المنتسبين فقد قال محمد مالك أكبر – باكستاني الجنسية: نحن تعلمنا في هذا المستوى مالم نكن نعلمه من قبل، فمثلي أنا مهتم جدا بالقراءة وبالشعر العربي بشقّيه الفصيح والشعبي، ولكن التحاقي بهذه الورش التدريبية الجادة فتح لدي آفاقاً أخرى في العلم بأصل الشيء، والكتابة في حد ذاتها موهبة ولكن أن نصقل الموهبة بالعلم هذا هو المفيد في الأمر، وأعتقد بما أنني التحقت بهذه المنظومة التعليمية أنني سأستطيع كتابة الشعر على أساسيات راسخة وقاعدة سليمة..


ومن جهة أخرى قالت لمى خُصَـيْــروف – سورية الجنسية : لقد وجدت في الدراسة هنا أكثر مما كنت أتوقع، فكل شيء كان على مستوى عالٍ، المنهج الأساتذة والزملاء الطلاب، كان اشتراكي في البداية مجرد فضول لمعرفة الشيء من باب حبي للشعر النبطي، ولكني بعد المحاضرة الأولى اكتشفت جدية الأمر، وأهميته وشعرت أني أدرس في كلية مدروسة المناهج وذات تعمق علمي كبير... هذا فضلا عن كون الجميع هنا متعاون ومحب للآخر.. فنحن مجموعة مجتهدة ومتعاونة بالرغم من تفاوت الأعمار والجنسيات إلا أننا لا نشعر بهذه الفوارق الشكلية، فالجميع هنا من أجل التعلّم واكتساب المعرفة ، وليس هناك ما يجبرنا فهي دراسة أكاديمية غير خاضعة لاختبار نهائي أو ما شابه، ولكن اهتمام إدارة الأكاديمية ومتابعتها المستمرة وحضورها اليومي معنا يحفنا ببالغ الاهتمام والشعور بالجدية وهذا أمر غاية في الأهمية.. ولا ننكر فضل الأساتذة الذين يسعون بقدر المستطاع لإيصال المعلومة في متعة وجدية تمتزجان في الوقت ذاته..


ومن جهة أخرى تعلن الأكاديمية للشعراء والمتذوقين المهتمين بالشعر النبطي ودراساته عن فتح مجال التسجيل للمستوى الثالث ( كيف تكون باحثا في الشعر النبطي؟) الذي ينطلق في مايو المقبل، وذلك بعد تلقي الأكاديمية لعدد من الطلبات من قبل عدد من الشعراء للالتحاق بهذا المستوى، وذلك دون الحاجة للالتحاق بالمستويين الأول والثاني شريطة أن تتوفر في المنتسبين الجدد المعرفة الكافية في مجالي ( الأسس الفنية والبناء الفني للقصيدة النبطية) ليتمكنوا من الالتحاق بهذا المستوى مباشرة من خلال خضوع المنتسبين إلى مقابلة شفاهية مع لجنة الأكاديمية.







يوتيوب الشعر والأدب

 




ارشيف الاخبار :نوفمبر 2018
الأحد الأثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
    
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
 


القائمة البريدية اشترك معنا في نشرة الموقع الاخبارية
 


ما هي نسبة جودة المنتج الأدبي في الأعمال المنشورة؟

٢٥٪‏
٥٠٪‏
٧٥٪‏
أكثر من ٧٥٪‏




alapn.com alapn.com 2018 جميع الحقوق محفوظة.
  برمجة وتصميم طريق التطوير