جديد الاخبار


<? echo  ?>
الرئيسية الرئيسية » مقالات الكتاب » » لم يعد الأمر سياسيا

لم يعد الأمر سياسيا

الكاتب الكاتب
د.عبدالله المعيقل

لم يسبق لي أن كتبت في موضوعات سياسية، فهذه هي المرة الأولى وقد تكون الأخيرة، فقد تعلمنا نحن العرب أن الكتابة في السياسة محرمة علينا وأمامها كل الخطوط الحمراء، فعندما نتربى وننشأ في بيئة عربية أهم ما يميزها عن العالم كله هو غياب حرية التعبير، فماذا عسانا أن نقول في كتاباتنا السياسية حتى في تلك الموضوعات التي لها مساس مباشر بحياتنا ومستقبلنا.
هذه المرة المناسبة مختلفة والكارثة ساحقة وما حدث في غزة من دمار وقتل بدون استثناء على يد قيادة وجيش يتلذذ ويفخر برؤية الدم يسيل في كل مكان والضحايا من كل الأعمار، وجنود ينسحبون على دباباتهم رافعين أيديهم ملوحين بعلامة النصر فرحين بما خلفوه ورائهم من مجازر وأشلاء للكبار والضغار، هكذا هو النصر في عرف الاسرائيليين، هنا نقول أن الأمر لم يعد سياسيا، لم يعد الأمر سياسيا عندما نرى المساجد والمدارس والمنازل والمستشفيات والأفراد كبارا وصغارا يفرون باحثين عن ملجأ تلاحقهم الطائرات وتتعمد قتلهم، لم يعد الأمر سياسيا عندما نعرف الآن أن الكثير من جرحى غزة الأسرى كان ينزفون حتى الموت أمام أعين جنود الاحتلال، لم يعد الأمر سياسيا عندما نرى الكثير من العائلات الفلسطينية الآن يفترش ما بقي من أفرادها حطام منازلهم وربمى كانت تحت هذا الحطام أحد أحبائهم، لم يعد الأمر سياسيا عندما تخرج شعوب العالم بشكل لم يسبق لع مثيل احتجاجا على ما تقوم به اسرائيل من جرائم حرب.
لذلك عجبت أشد العحب لنفر من الصحقيين والسياسيين العرب الذين اعتبروا ما حدث في غزة سببه الخلاف بين حماس والسلطة الفلسطينية، وأخذوا يلومون الضحية ويجدون للجلاد والقاتل العذر لكي يتمادى ويطيل فترة المذبحة الى 23 يوما، بل ان بعضهم يراها غير كافية لتأديب حماس والتخلص منها الى الأبد.
لقد نسي هؤلاء العرب فترة الحصار الطويلة على غزة وكون الغذاء والدواء والوقود لا يأتي أهلنا في غزة الا بعد أن تتكرم اسرائيل بذلك وهذا السماح يمنح مرة ويمنع عشرات المرات، لقد نسوا أن السلطة الفلسطينية التي وقفوا الى جانبها لم تستطع أن تحقق شيئا طيلة وجودها التاريخي وحولتها اسرائيل الى هيئة شرفية مهمتها تنحصر في أن تودع وتستقبل وتقبل أولمارت وبقية زعماء الدول أمام عدسات التلفزيون في لقاءات ومؤتمرات لا تؤدي الى شيء، ويبدو أن الجماعة قد راق لهم هذا الدور، وليبقى الاحتلال ما بقي هذه الدور، فاسرائيل لا تؤمن بمحادثات سلام ولا اتفاقياته مهما تظاهرت بذلك، والجدار العازل والمستوطنات التي يتمسك اليهود بها ويعلنون صباح مساء أنهم لن يتخلوا عنها دليل لا يحتاج الى المزيد.
إن الفلسطينين والشعوب العربية لا تريد من حكامها أن يرسلوا جيوشهم ولا أن يحاربوا عنهم، يريدون من بعضهم وقف التطبيع مع الصهاينة، فاسرائيل لا تستطيع أن تعيش في ظل المقاطعة العربية الشاملة، إن هذا التطبيع هو الذي أطلق يد اسرائيل حرة من دون قيد أو رادع فيما تصنعه بالفلسطينيين، بل يقال ان احدى دول التطبيع هذه قد انطلقت منها اشارة البدء بمذبحة غزة . لقد علمنا التاريخ القريب والبعيد مع الصهاينة أنهم دولة ارهابية تعيش على الكذب والخداع ولا ترعى عهدا ولا ذمة.

   






يوتيوب الشعر والأدب

 


قصيدة: (جدة غير) للشاعر طلال حمزة قصيدة: (جدة غير) للشاعر طلال حمزة
الكاتب د.عبدالله المعيقل

قد يتفق معي قراء المقالين السابقين بأن (جدة) كمدينة، تظل مجرد اسم معلق في فضاء قصيدة حمزة شحاته،

شسع نعل كليب 1-2 شسع نعل كليب 1-2
الكاتب د.فاطمة إلياس

لا أدري لماذا تذكرت وأنا أعيد مشاهدة لقطة الفيديو التي تصور نعل منتظر الزيدي وهو يتطاير في الهواء

الصورة الفنية من التشكيل إلى التأويل الصورة الفنية من التشكيل إلى التأويل
الكاتب بأقلامهم

الصورة الفنية أو الصورة الشعرية كمايطلق عليها بعض النقاد هي أهم مقدرة فينة يمتلكها الشاعر وهي

حفل تكريم حفل تكريم
الكاتب فهد عافت

تُرفع الستارة ، موسيقى تتطاير ، و ألوان تعزف الفرح ، بينما شاشة سينمائية تنتصف المسرح ، عارضة

من أوراق فتى شعطان من أوراق فتى شعطان
الكاتب خلف الحربي

فالح الدهمان الظفيري عرفه الجمهور في النسخة الثانية من برنامج شاعر المليون بقصيدته المختلفة لغة


الكاتب الكاتب د.عبدالله المعيقل

قد يتفق معي قراء المقالين السابقين بأن (جدة) كمدينة، تظل مجرد اسم معلق في فضاء قصيدة حمزة شحاته،

الكاتب الكاتب د.فاطمة إلياس

لا أدري لماذا تذكرت وأنا أعيد مشاهدة لقطة الفيديو التي تصور نعل منتظر الزيدي وهو يتطاير في الهواء

الصورة الفنية من التشكيل إلى التأويل
الكاتب الكاتب بأقلامهم

الصورة الفنية أو الصورة الشعرية كمايطلق عليها بعض النقاد هي أهم مقدرة فينة يمتلكها الشاعر وهي

الكاتب الكاتب فهد عافت

تُرفع الستارة ، موسيقى تتطاير ، و ألوان تعزف الفرح ، بينما شاشة سينمائية تنتصف المسرح ، عارضة

الكاتب الكاتب خلف الحربي

فالح الدهمان الظفيري عرفه الجمهور في النسخة الثانية من برنامج شاعر المليون بقصيدته المختلفة لغة



القائمة البريدية اشترك معنا في نشرة الموقع الاخبارية
 


هل ما زالت معارض الكتاب هي الملتقى الأهم للأدباء والقرّاء؟

نعم
لا
نسبياً
انتهى دورها




alapn.com alapn.com 2017 جميع الحقوق محفوظة.
  برمجة وتصميم طريق التطوير